شادي حسن ..قصة إصرار على النجاح رغم ضعف الإمكانيات وقلة الدعم

مركز الأخبار

رغم قلة الإمكانيات المتوفرة وغياب أي دعم، تسعى الشابة شادي حسن لتوسيع مشروع مكتبتها الصغيرة التي أحدثتها داخل منزلها وتوفير فرص عمل للنساء من خلالها ،بعد أن فقدت الأمل في تعيينها عقب إنهائها لدراستها الجامعية .

شادي حسن ذات الـ 30 ربيعا والقاطنة في ناحية “سنكسر” التابعة لإدارة رابرين، أكملت دراسة التربية وعلم النفس في جامعة “قلادزي”، وبعد أن فقدت الأمل في تعيينها، وانطلاقاً من حبها للعمل وسعيها لتأمين مصدر داخل خاص بها، بدأت ببيع الكتب المختلفة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي منذ 6 أعوام.

بسبب صغر مساحة ناحية “سنكسر” ونظراً لحبها الشديد للقراءة فكرت “شادي” بأن تنخرط بالعمل في مجال يأمن لها مصدر دخل خاص بها، وهو بيع وترويج الكتب المختلفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأيضا مساعدة الطلاب في تأمين الكتب اللازمة لهم.

ولهذا السبب طورت فكرتها بسرعة وبدأت بالعمل، وأثناء زيارتك  لمنزلها ،يمكنك أن ترى مكتبة مكتضة بالكتب المختلفة تشغل حيزا كبيراً من غرفتها الخاصة.

شادی حەسەنوتقول شادي حسن ” أن ضيق المساحة في منزلها وعدم تعيينها لم يجعلاها تتخلى عن أهدافها وأحلامها، والآن ومع عدم توفير فرص عمل من قبل الحكومة، تدعو الفئة الشابة ، وخاصة النساء، لإيجاد أعمال خاصة بهم “.

وحول عملها تقول”:  أكثر الكتب رواجاً هي الكتب النفسية والتربوية والمناهجية التي يكثر طلبها من قبل أساتذة الجامعة ودكاترتها، بالإضافة إلى الروايات والكتب الفكرية والدينية”.

وتابعت بالقول: “لدي مكتبة صغيرة في المنزل، ولكن هدفي هو توسيع مكتبتي في المستقبل، وإخراجها من المنزل إلى الخارج، لأن الكتب من أهم المواضيع التي تم إهمالها، وعدم وجود المكتبات العامة في النواحي والأقضية ذات المساحات الصغيرة ومنها ناحية “سنكسر” هي أحد الأسباب التي شجعتني لتكثيف محاولاتي وجهودي لفتح مكتبة عامة في المستقبل في ناحية “سنكسر”.

وحول هدفها قالت”شادي:” أريد أن يكون طاقم العمل في مكتبتي من النساء بالكامل، لأنه من الممتع دعم المرأة وتوفير فرص العمل لها، ولأن التعامل مع النساء أفضل وأسهل”.

بالإضافة إلى عملها، شادي قارئة جيدة وتقول إنها تعمل على تأليف كتاب، كما أنها شغوفة بتعلم العديد من الآلات الموسيقية وتحاول حاليًا تعلم الجيتار والكمان.

وفي ختام حديثها أشارت شادي حسن إلى “أن المجتمع الكردي وخصوصا الفئة الشابة يمتلك الكثير من الأفكار الجميلة ولكن عدم وجود أي مساندة ودعم يجبرك على الاعتماد على نفسك بشكل كلي، قائلة: بالنسبة إلي لم يساعدني أي شخص أو أية جهة وأسعى عبر جهودي الخاصة لتحقيق أهدافي وطموحاتي”.