قضايا المرأة في طي النسيان وسط ارتفاع حالات العنف ضدهّا

السليمانية

منذ إعلان حظر التجوال والإجراءات المتخذة لمنع انتشار فايروس كورونا ارتفعت حالات العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم، وأصدر الأمين العالم للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس بياناً حذر فيها من زيادة العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم وذكر أن واحدة من كل ثلاث نساء يواجهن العنف خلال فترة الحجر الصحي.

وتم تسجيل 90 ألف حالة عنف ضد المرأة في جنوب أفريقيا منذ بداية الأسبوع الأول من الحجر الصحي، وذكرت الحكومة الاسترالية أن معدل العنف زادات بنسبة 75%، كما أعلنت فرنسا عن زيادة نسبة العنف ضد المرأة بنسبة 30% .

وفي إقليم كردستان تم اتخاذ إجراءات لمنع انتشار فايروس كورونا، حيث أعلنت حكومة إقليم كردستان عن فرض حظر شامل ابتداء من اذار/ماس من العام الجاري، ليتم بعدها رفع الحظر بشكل جزئي تدريجي واتخاذ التدابير الوقائية لمنع تفشي الفايروس.

لكن بالمقابل منعت وزارة الداخلية في إقليم كردستان نشر إحصائيات عن حالات العنف ضد المرأة، فيما لم تنشر مديرية مكافحة العنف ضد المرأة أي إحصائية رغم مرور نصف العام، كما لم تجمع المنظمات النسائية العاملة في جنوب كردستان أي إحصائيات.

ومع بداية انتشار الفيروس في إقليم كردستان، تم الإعلان عن حظر بشكل كامل، وبالتالي توقفت جميع الأعمال والأنشطة ولكن بعد رفع الحظر بالكامل، بدأت انطلاق والمظاهرات ضد الفساد الحكومي وتأخير صرف الرواتب والمطالبة بتأمين فرص العمل، إلى جانب ذلك تم افتتاح جميع المؤسسات الحكومية.

ولكن الشيء المثير للاهتمام هو أنه في هذه الأنشطة لم يكن هناك أي فعالية ضد حالات العنف ضد المرأة، رغم الحديث عن اثار الحظر على النساء، فتتسائل ناشطات  اذا كان معدل العنف ضد المرأة في فرنسا  قدر ارتفع ، فكيف سيكون وضع المرأة في إقليم كردستان.

وحول العنف ضد المرأة اراد معد التقرير الحصول على إجابات من المنظمات النسائية العاملة في جنوب كردستان، لكن جميع المنظمات ربطت سبب تعليق أنشطتها بانتشار الفيروس و الاجراءات الوقائية.

عضوة اتحاد نساء كردستان، سيوان رستم قالت أنه “بسبب الحظر الصحي لم نتمكن من زيارة النساء، واقتصرت التواصل معن عبر الاتصال الالكتروني، ولم تتوفر لدينا معلومات دقيقة عن عدد النساء اللواتي اتصلنا بهن”.

وقالت اداريات في جميعة المرأة الحرة الكردستانية RJAK أنهن ركزن في مرحلة الحظر على قضايا المرأة من خلال أنشطة متنوعة مثل الندوات والاحتفالات الأخرى واحتفالات 8 اذار، كما نظمن أنشطة لدعم مقاومة المناضلة زينب جلاليان.

رئيسة منظمة “امكانات النساء” سوزان عارف، قالت: أننا” نساعد على حل المشاكل المتعلقة بالمرأة، لكن يجب على الحكومة أيضاً أن تظهر إرادتها ومساهمتها في حل المشاكل”

وبحسب إحصائيات المنظمات الغير الحكومية، يعمل في إقليم كردستان 280 منظمة خاصة لحماية حقوق المرأة، وبعض هذه المنظمات محلية، وبعضها أجنبية أو برعايتها.

يتبين ان تسلسل سجلات حوادث العنف منذ عام 2016 و حتى 2019، تحمل مؤشراً تصاعدياً، يعني ان العنف في ازدياد مستمر، لتصل الى 8887 حالة عنف في 2019، بعد ان كانت الحصيلة 7124 حالى في عام 2016.