صحفيات ينتقدن ممارسات سلطات إقليم كردستان بحق حرية التعبير

كرميان

لازال الصحفي قهرمان شكري معتقلاً لدى اسايش دهوك منذ يوم 27 حزيران، وذلك بعد المظاهرة التي خرجت في شيلادزي تنديداً بالهجمات التركية وبصمت السلطات تجاه مجزرة اخرى نفذتها الطائرات التركية يوم 19 حزيران المنصرم و راح فيها 6 مدنيين شهداء.

و تحدثت صحفيات في ناحية كلار التابع لقضاء كرميان لوكالة ROJNEWS.عن المضايقات التي يتعرض لها الصحفيين في الاقليم.

الصحفية ريناز صلاح أكدت على أن سبب اعتقال الصحفيين هو أن السلطات تخشى من الأصوات المنادية بالحرية، وقالت: أن “السلطات تقوم بقمع كل الاصوات المعارضة، ومن الواضح أنها لا تريد أن يعلم الشعب بعمليات الفساد داخل الأحزاب و المؤسسات الحكومية”.

ڕێناس

وأضافت ريناز أن السلطات لن تحقق هدفها ولن تكون قادرة على منع الصحفيين من فضح هذه الممارسات.

الصحفية زريان حمه أمين قالت: أن “السلطات حاولت دائماً قمع الأصوات الحرة، لذا على الصحفين الخروج الى الساحات ومواجهة الانتهاكات التي تٌرتكب بحقهم”، مضيفة ان  “الصحفيين في كل مكان أو في أي منظمة حزبية يشعرون بالقلق حيال عمليات الاعتقال والانتهاكات التي تٌرتكب بحق زملائهم، لكن نتيجة ارتباطهم بالأحزاب غير قادرين على التعبير عن ارائهم والدفاع عن حقوق زملائهم”.

 زریان

ودعت الصحفية زريان الصحفيين الى التكاتف مع بعضهم لمواجهة كل ما يمس حريتهم و عملهم، مشيرةً إلى أن “صحفيي كلار يظهرون مواقفهم ضد أي انتهاك لحقوقهم دون الالتفات لمصالحهم الشخصية والحزبية”.