مخاوف من تزايد العنف بحق المرأة في كركوك

أوضحت نساء من مدينة كركوك أن العنف ضد المرأة يزداد في المدينة بسبب عدم توفر المدينة على ملجأ للنساء، يحميهنّ من هذا العنف.


مدينة كركوك لا توجد بها ملجأ للنساء حتى الآن، حيث يتم إرسال النساء اللواتي يتعرضن للعنف إلى ملاجئ المدن الأخرى في إقليم كردستان.  

تشير المسؤولة عن فرع جمعية هيفي العراقية في كركوك سرود أحمد إلى أن المدينة تشهد بشكل يومي حالات عنف بحق المرأة، مشيرةً إلى أن هذه الحالات في تزايد متواصل.

وتلفت سرود أحمد إلى ظهور حالة جديدة من العنف وهي إرغام الأولياء بناتهنّ على بيع كليتهن، إلا أنها لم تذكر حالةً معينة. 

وتؤكد أحمد أن الحكومة لا تحمي مراكزهن، ويتخوفن من أن يتعرضن لأية هجوم في إحدى الأيام. 

ترى المحامية جيمن أحمد أن المشكلة الأساسية هي في عدم وجود ملجأ خاص لحماية النساء من العنف، وتضيف: "تردنا الكثير من دعاوي العنف بحق المرأة، لكننا لا نعرف كيف نحمي هؤلاء النساء." 

تجد الناشطة في مجال المجتمع المدني شوخان عمر في بناء مراكز أو ملاجئ لحماية النساء أمراً مهماً، وتتأسف لعدم وجودها حتى الآن في كركوك.

وتضيف شوخان عمر: "من السهل جداً هنا أن يتم قتل امرأة، لكن بوجود ملاجئ محمية من قبل الحكومة، لا يمكن لأحد أن يتعرض للمرأة، لكن حتى الآن لا يوجد في كركوك أي ملجئ، وأنا أحمل الحكومة مسؤولية العنف الذي تتعرض له النساء في كركوك."