نسوة في السليمانية و كركوك: المعارك أثرت بشكل سلبي على المرأة والأطفال

قالت عدد من النساء محافظتي كركوك والسليمانية بأن المرأة والأطفال في كردستان أكثر تعرضاً للخطر في الحروب والهجمات، فيما اشدن بنضال المرأة في روجآفا.


وتكون النساء والأطفال الاكثر عرضة للانتهاكات في الحروب و احداث العنف اينما حلت، وفي هذا السياق تحدثت نساء من محافظتي كركوك والسليمانية لوكالة Rojnews، و سلطن الضوء على حجم الانتهاكات التي تتعر ض لها النساء، فيما ناشدن الى الى تصعيد النضال النسوي.

الناشطة والكاتبة لاوه عثمان قالت ان المعارك التي جرت بين العراق وإيران وجميع الحروب التي حصلت كان للكرد دوراً بارزاً فيها، هذه الحروب أثرت بشكل كبيرة على المرأة والأطفال كون المرأة تتحمل كافة الأعباء بعد استشهاد زوجها.

واضافت لاوه ان المرأة في روجأفا تحارب وتدافع عن حقوقها،بينما يفتقر إقليم كردستان لمثل هذا النموذج، حيث تتطلب من المرأة في الاقليم تصعيد نضالها من اجل نيل حقوقها.

وتقول الصحفية  بيناز سيد وهو من مدنية كركوك، ان اعين دول العالم تطمع بكركوك العالم وخاصة تركيا كونها غنية بالنفط، لذا فهي عرضة للنزاعات المستمرة وفيها تكون المرأة الضحية الاكبر.

ووقالت ان الحروب أثرت بشكل ملحوظ على المرأة والأطفال وخاصة من الناحية النفسية والجسدية.

وقالت شكرية حسن ان للمعارك تأثير كبير على المرأة والأطفال و خاصة لدى الشعب الكردي الذي استخدم ضده جميع أنواع الأسلحة بما فيها الكيميائية.

أما المواطنة بيان محمد قالت، ان المرأة الكردية لم تقبل بأي شكل من الأشكال العدوان على كردستان وكانت في المرصاد دائماً، وعلى المرأة أن ترفع من وتير نضالها ضد الهجمات.

شوباه عسكر قالت ان الحرب تسبب بشكل سلبي على المجتمع وخاصة النساء والأطفال مؤكدةً على دور المرأة الفعال في المعارك حيث يرى العالم اليوم كيف تخوض المرأة في روجآفا القتال و المقاومة وأصبحن مثالاً للعالم أجمع وعنصراً اساساً في وطنهم.، وعلى المؤسسات النسائية العمل على حماية المرأة في كافة العالم.