مظاهرة مليونية في تشيلي

تظاهر قرابة مليون شخص معاً في سانتياجو عاصمة تشيلي في أكبر مظاهرات في البلاد منذ اندلاع العنف قبل نحو أسبوع احتجاجا على التفاوت الاجتماعي.


وكانت المظاهرة سلمية حيث رفع فيها شعارات تطالب بالاصلاح.

وبحلول منتصف المساء كان معظمهم قد عادوا إلى بيوتهم قبيل موعد سريان حظر التجول الذي يبدأ في الحادية عشرة بالتوقيت المحلي.

وقالت حاكمة سانتياجو كارلا روبيلار على تويتر إن مليون شخص شاركوا في مسيرات بالعاصمة. وشارك محتجون في مسيرات بشوارع كل المدن الكبرى.

وكانت المظاهرات قد اندلعت في تشيلي احتجاجا على زيادة أسعار المواصلات العامة وتحولت إلى أعمال شغب وحرق ونهب أسفرت عن مقتل 17 شخصا على الأقل وإصابة المئات. واعتقلت السلطات أكثر من 7000 شخص.

ودفعت أعمال العنف الرئيس سيباستيان بنيرا إلى التراجع عن زيادة أسعار المواصلات وإعلان حالة الطوارئ.

وتولى الجيش مسؤولية حفظ الأمن في مدينة سانتياجو التي يقطنها ستة ملايين نسمة وتخضع لحظر التجول ليلا، بينما انتشر 20 ألف جندي بالشوارع.