الادارة الذاتية في شنكال توجه طلباً "مهماً" الى الجمهورية العراقية

طالبت الادارة الذاتية الديمقراطية في شنكال في بيانه الختامي لمؤتمره الثالث، بدعم كل الجهود والمساعي التي تعمل من اجل محاكمة داعش دولياً ،والاعتراف رسمياً بالارادة السياسية والعسكرية في شنكال التي تشكلت بدماء و تضحيات ابناءه.


وعقد مجلس الادارة الذاتية في شنكال يوم امس الاحد مؤتمره الثالث، بمشاركة 250 عضو، في بلدة خانسور بقضاء شنكال.

وانعقد المؤتمر تحت شعار "تنظيم المجتمع الايزيدي اساس الحياة الديمقراطية الحرة"، وشارك فيها مختلف فئات المجتمع  في المنطقة بما فيه ممثلين عن تنظيمات ومؤسسات ادارية و سياسية وامنية.

واصدر المؤتمر بيانه الختامي اليوم وجاء فيها عدة نقاط تتخلص كالاتي:

من اجل مستقبل شنكال ،ترسيخ نظام الادارة الذاتية الديمقراطية.

من اجل حماية المجتمع الايزيدي، الالتفاف حول قوات وحدات مقاومة شنكال والمرأة الشنكالية واسايش ايزيدخان وتقويتها واعتبارها القوة الرئيسية لحماية ايزيديخان والمنطقة.

لافشال سياسية تفريغ شنكال من سكانها، ضمان عودة المواطنين الى مناطقهم، وتكثيف الجهود للعمل على توفير كل ما يلزم لتحقيق تحقيق ذلك.

 دعم كل الجهود والمساعي التي تعمل من اجل محاكمة داعش دولياً، باعتبار ان الايزيديين تعرضوا لابادة جماعية على يده هذا التنظيم.

وجاء في نقطة اساسية ورد في نهاية البيان الختامي : ايلاء الجمهورية العراقية الاهتمام باوضاع الايزيدين، والاعتراف بقيمه و مكتسباته التي تحققت بنضاله ودماء شهدائه بعد الابادة التي تعرضوا لها، و الاعتراف رسمياً بالارادة السياسية والعسكرية، و ذلك لضمان مستقبل آمن و مستقر لاهل شنكال و حمايتهم من الابادات، وعلى القيادات العراقية تفهم اهمية تأسس الادارة الذاتية الديمقراطية في شنكال و قواتها العسكرية المدافعة عن شعبها، و القبول بها.