العراق تؤكد رفضها القاطع للتواجد العسكري التركي على اراضيها

اكد وزير الخارجية العراقية رفضه القاطع للوجود العسكري التركي بكل صوره وأشكاله على الاراضي العراقية ،وقال ان العراق تعمل على إنهاء هذا التواجد بشتى الوسائل.


والقى وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم خطاباً خلال ترؤسه اجتماع مجلس وزراء جامعة الدول العربية في الدورة العادية 152 بالقاهرة والتي عقدت امس الثلاثاء.

وفي كلمته قدم الحكيم "التهاني والتبريكات" الى جمهورية السودان الشقيقة بمناسبة التوقيع على وثيقة الاعلان الدستوري وتشكيل الحكومة السودانية الجديدة، داعياً الدول العربية والاقليمية والمجتمع الدولي الى دعم الحكومة السودانية الجديدة بإتجاه ضمان أمن واستقرارها.

وتحدث الوزير في كلمته عن الكثير من القضايا الاسياسية التي وجب مناقضتها في الاجتماع وعلى رأسها القضية الفلسطينية والأوضاع في سوريا، وليبيا، واليمن، وقضية إيران و"احتلالها"لجزر الإماراتية الثلاث، ودعم السلام والتنمية في السودان.

واحدى النقاط الاساسية التي بحثها الحكيم تعلقت بالانتهاكات التركية على الاراضي العراقية.

وقال الحكيم : "فيما يخص موضوع الوجود العسكري التركي على الاراضي العراقية، فإن العراق يؤكد رفضه القاطع لهذا الوجود بكل صوره وأشكاله، ويعمل على إنهائه بشتى الوسائل، وقد ابدى العراق استعداده للتعاون مع تركيا امنياً وبالطرق التي يتم الاتفاق عليها بين البلدين."

واكد الحكيم على موقف بلاده "الثابت يستند الى الحلول السلمية"، في التعاملِ مع الازماتِ والنزاعاتِ التي تتعرض لها "بعض الدول العربية الشقيقة وخاصة سورية واليمن وليبيا، ويدعو الى الحوار بين ابناء البلد الواحد، ودعم الجهود الدولية والاقليمية التي تهدف الى تحقيق السلام والاستقرار والحفاظ على سيادة ووحدة أراضي الدول العربية، وعودة النازحين والمهجرين الى ديارهم."