العراق تعلن انفتاحاً اقتصادياً و امنياً مع تركيا

أعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الأربعاء، الاتفاق على احياء اتفاقية"امنية" بين العراق وتركيا، فيما أكد على العمل مع تركيا لتطوير العلاقات على جميع الاصعدة.


وقال عبد المهدي في مؤتمر صحفي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، إن "تركيا والعراق شعبين في امة واحدة في منطقة واحدة في تاريخ واحد تجمعهما مصالح مشتركة واحدة ونعتزم البناء سوية مستقبلاً واحداً وواعداً لمصلحة شعوبنا".

وأضاف أن "العراق وتركيا لديهما اتفاقيات امنية قديمة في 2008 ولم يعمل بها بشكل جدي، وعملنا على تفعيل تلك الاتفاقيات".

وأوضح عبد المهدي، أن "الحكومة العراقية لن ترضى بأي عدوان على تركيا من العراق"، مؤكداً أن "العراق اليوم، مستقر وآمن وداعش ما زال يحاول اعادة بناء نفسه واعادة الثقة لمقاتليه ولكن تأثيراتهم تراجعت كثيراً وخرج الكثير من أراضي العراق من سيطرته".

وبيّن، أن "القوات الأمنية تلاحق الدواعش كل يوم ولا ترك لهم فرصة للاستقرار".

أشار رئيس الوزراء، إلى أن "حجم التبادل التجاري بين العراق وتركيا بحدود 20 مليار دولار ونحن نطمح اكثر من ذلك ونطمح ان يتجاوز التبادل التجاري للمشاريع المشتركة وان نعمل سوية على محاربة الارهاب والفقر للتنمية والاعمار والتطور وان نكون جميعا في المنطقة بمستوى الفضاءات والدول المتقدمة الاخرى".

و اعلن عبدالمهدي انه ناقش الكثير من المواضيع منها الملف المائي و المنافذ الحدودية و العديد من القطاعات المشتركة.