صالح و السيسي يتباحثان هاتفياً الهجوم التركي على شمال سوريا

قال التلفزيون المصري إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره العراقي برهم صالح بحثا هاتفيا يوم الأربعاء الوضع في سوريا بعد الهجوم التركي.


وأضاف التلفزيون أن الزعيمين اتفقا على مواصلة العمل المشترك والمشاورات لمواجهة التدخل التركي في سوريا والحفاظ على سلامة ووحدة سوريا.

وكان صالح صرح في وقت سابق من الاربعاء، التوغل التركي العسكري في سوريا تصعيد خطير؛ سيؤدي إلى فاجعة إنسانية ويُعزز قدرة الإرهابيين لإعادة تنظيم فلولهم، ويشكل خطراً على الأمن الإقليمي والدولي."

ودعا صالح  المجتمع الدولي الى "اتخاذ مواقف موحدة لتدارك الكارثة، ودعم حل سياسي لمعاناة السوريين، والكرد منهم، للتمتع بحقوقهم في السلام والأمن والكرامة."

وقالت وزارة الخارجية المصرية يوم امس في بيان إن مصر دعت إلى عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية بشأن الهجوم التركي على سوريا.

وأضافت الوزارة في بيان إن ”مصر تدين بأشد العبارات العدوان التركي على الأراضي السورية“ مضيفة أن العملية ”تمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة“.

وتواجه الهجوم التركي رفضاً عربياً ودولياً الا ان هذا الرفض لم يدخل الحيز الفعلي، و بانتظار ما سيخرج من اجتماع مجلس الامن الدولي اليوم الخميس وكذلك اجتماع جامعة الدول العربية يوم السبت.