مظاهرات مستمرة في بغداد- وواشنطن تشجب استهداف المحتجين

طالبت الولايات المتحدة، الاربعاء، الحكومة العراقية بالتفاعل عاجلا مع المواطنين المطالبين بالاصلاح، فيما اشارت الى انه لا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه.


وقالت السفارة الاميركية ب‍بغداد، في بيان ان "الولايات المتحدة مهتمة على الدوام وبشدة بدعم عراقٍ آمنٍ ومزدهرٍ وقادرٍ على الدفاع عن شعبه ضد المجاميع العنيفة المتطرفة وردع أولئك الذين يقوضون سيادته وديمقراطيته".

واضافت انه "في الوقت الذي يتابع فيه العالم تطور الاحداث في العراق، بات جليًا أن على الحكومة العراقية والقادة السياسيين التفاعل عاجلا وبجدية مع المواطنين العراقيين المطالبين بالاصلاح"، مشيرة الى انه "لا مستقبلَ للعراق بقمع إرادة شعبه".

وشجبت السفارة "قتل وخطف المحتجين العزّل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر"، مشددة على ضرورة "أن يكون العراقيون أحراراً لإتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن مستقبل بلدهم".

استمرار التظاهرات

وتظاهر المئات من المواطنين اليوم بين جسري الشهداء والاحرار وسط بغداد.

وحاولت القوات الامنية تفريقهم باطلاق قنابل المسيلة للدموع.

وتشهد بغداد وعدد من المحافظات مظاهرات منذ 1 تشرين الاول الفائت ،طالبت بالقضاء على الفساد وتوفير الخدمات وفرص عمل للعاطلين، الا ان المطالب اتسعت لتشمل اقالة الحكومة وتشكيل حكومة طوارئ لحين اقامة انتخابات مبكرة باشراف اممي.

وذكرت وكالة رويترز، ان حصيلة قتلى الاحتجاجات في العراق يومي الاثنين والثلاثاء، بلغت استشهاد 13 شخصا، نقلا عن مصادر طبية وأمنية عراقية.

وبحسب الوكالة، "فبعد مقتل 8 أشخاص، نهار اول امس الاثنين، قتل 5 أشخاص على الأقل خلال الليل، أو في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء".

ولقي ما يزيد على 260 عراقيا مصرعهم في مظاهرات منذ بداية تشرين الاول الماضي، احتجاجا على الفساد وتدهور الأوضاع الاقتصادية".

انقطاع خدمة الانترنت

ماتزال خدمة الانترنت في العراق مقطوعة لليوم الثاني على التوالي، في وقت لم تصدر الجهات الرسمية اي توضيح بشأنها.