نائب عراقي :القوات التركية في شمال البلاد محتلة ولا سبب او اتفاق يدعي تواجدها

اكد نائب عراقي على ان القوات التركية المتمركزة في قواعد بشمال العراق هي قوات محتلة وما من سبب او اتفاق يدعي تواجدها، مؤكدأً ان التوجه الى اي قانون بخصوص طرد القوات الاجنبية سيشملها بلال شك.


وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي موحان السعداوي لـROJNEWS، ان "الاتفاقية الاستراتيجية المبرمة مع واشنطن لم تشر لوجود اي قواعد امريكية او اجنبية على اراضينا ولا يتم منح الحصانة لاي جندي من التحالف الدولي او اي بلد اخر."

وقال السعداوي ان "قضية تواجد القوات الاجنبية بشكل يخالف الاتفاقية الاستراتيجية،يجب دفع مجلس النواب الى اصدار توصية للحكومة بالزام التحالف الدولي بتطبيق الاتفاقية الاستراتيجية مع العراق وبحال رفضهم فانه من الممكن ابلاغهم عبر مجلس النواب بانهاء هذه الاتفاقية وبعد عام من هذا الابلاغ تلغى الاتفاقية بشكل نهائي"

واشار الى اقتراب عزم البرلمان على مناقشة هذه القضية في جلسات قريبة لها.

ويرى السعداوي انه لا حاجة الى بقاء القوات الامريكية وكذلك كل القوات الاجنبية المنتشرة  في البلاد باعتبار ذريعة تواجدها بحجة القضاء على داعش انتهت مع انتهاء الحرب ضد داعش.

 

القوات التركية في العراق هي قوات محتلة

وحول قضية تواجد التركية في بعشيقة و قواعد باقليم كردستان، قال السعدواي انها قوات محتلة و نتعامل معها على اساس قوات محتلة و ليس بينها و بين العراق اي سبب اواتفاق يدعي بتواجد هذه القوات.

واكد السعداوي الى ان التوجه الى اي قانون بخصوص طرد القوات الاجنبية سيشمل القوات التركية ايضاً بلا شك.

وهناك حراك برلماني جديد لإدراج قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق، بعد ان شهد مؤخراً جمع تواقيع جديدة لإدراج القانون المقترح على جدول أعمال مجلس النواب في فصله التشريعي الحالي.