وحدات شنكال(سنجار) بخصوص الهجوم التركي الاخير :جاء انتقاماً للبغدادي

اعلنت قيادة وحدات مقاومة شنكال يوم الاربعاء، عن اصابة 5 مقاتليها بالهجوم التركي الذي استهدف بلدة خانصور في شنكال يوم امس، فيما اعتبرت الهجوم التركي بمثابة انتقام و ثأر للبغدادي الذي قتل في منطقة تخضع للسيطرة التركية.


واصدرت قيادة وحدات مقاومة شنكال YBŞ بياناً الى الرأي العام  بخصوص الهجوم الجوي التركي على بلدة خانه صور يوم امس الثلاثاء،و تلقت وكالة rojnews  نسخة من البيان وجاء في نصه :

"خلال الاونة الاخيرة، تستهدف الدولة التركية قواتنا في وحدات مقاومة شنكال ووحدات المراة YBŞ ، YJŞ ، بهجمات جوية عبر طائرات بدون طيار، و في اخر هجوم شنته الدولة التركية يوم امس 19 تشرين الثاني في خانه صور، اصيب 5 من مقاتلينا بجراح متفاوتة،حيث اصابة 2 منهما بليغة.

وتهدف الدولية التركية من شن هذه الهجمات الى ابقاء مجتمعنا الايزيدي بلا حماية وتنظيم، وهذه الهجمات ما هو الا شكل من اشكال الحرب الخاصة و النفسية، تريد من خلالها تخويف المجتمع و تشتيته.

وعلى عكس ما ترمي اليه هذه الهجمات،يجب على شعبنا الصمود والثبات وتنظيم نفسه بقوة اكبر.

وكما هو معروف فان زعيم تنظيم داعش قتل في منطقة تخضع للسيطرة التركية،وقد كان مقتل البغدادي كما اعلناه هو انتقام للنساء الايزيديات،بينما تريد الدولة التركية الانتقام لمقتل البغدادي من خلال استهداف شنكال.

هذه الهجمات هي اشارة الى ان الدولة التركية تريد تطبيق مخططها باعادة احياء حدود"الميثاق الملي، وهذه الهجمات تعد اولى شرارات هذه المخطط الذي يسعى الى ضم الموصل و كركوكا ايضاً.

وفي الوقت الذي تستغل الدولة التركية تلك الاضرابات التي تشهدها العراق هذ الفترة،فعلى الشعب العراقي وخاصة في الموصل وكركوك اتخاذ موقف قوي مشترك ضد هذه الهجمات.

نحن وحدات مقاومة شنكال ووحدات المراة (YBŞ  و YJŞ) وتحت وطأة كل الظروف، سنبقى ندافع عن شعبنا و نحميه، فكما قمنا بواجب الدفاع عام 2014 وخضنا الحرب ضد داعش، سنواصل واجب الدفاع ايضاً ضد هجمات الدولة التركية، وسننبقى على عهدنا وسنواصل مهامنا التاريخي بالدفاع عن شعبنا وكل شعوب المنطقة.