زردشتيون ينددون بالمواقف الامريكية حيال "قادة مناضلين من اجل الكرد"

ندد زردشتيون بالقرار الامريكي  المتخذ ضد قيادات حزب العمال الكردستاتني، و اكدوا انه يدخل في خانة المؤامرات ضد الكرد.



و قال مدير منظمة يسنا لتنمية الفلسفة الزردشتية ،ازاد سعيد ان اعلان الولايات الامركية تخصص مكافئات لمن يدلي بمعلومات عن قادات حزب العمال الكردستاني، ليس بمكانه ،  و من المعروف ان الدول العظمى تبحث عن مصالحها فقط، فهذا القرار لا يختلف عن المؤامرة التي نفذت ضد السيد اوجلان."

و قال انه "على الكرد بل كل الاحرار في العالم مواجهة هذه االقرارات، و هذه القضية ايديولوجية ، اذا ان الدول الرأسمانية تقف ضد كل ايديولوجية يخالف نهجها الرأسمالي."

من جانبه قال محمد حميد وهو عضو في المنظمة الزردشتية نفسها ،انه "قرار غير صحيح ، و لا يستهدف حزب العمال الكردستاني فحسب بل انه يستهدف الكرد برمتهم، فحزب العمال الكردستاني ليس ارهابياً ، بل يناضل من اجل قضية شعب."

و اضاف حميد ان "هذا القرار يقوض سير العلاقة بين الامركيان و الكرد الذي يعتبر له حليفاً في المنطقة، و تطبيق هذا القرار لا يخدم لا مصالح الكرد و لا مصالح الامركيان."

 و قال "نحن كزردشتيين نطالب واشنطن بالتراجع عن القرار ، و نعرب عن دعمنا و مساندتنا لكل المناضلين من اجل حقوق الشعب."