حراك الجيل الجديد تدين القصف التركي و تطالب بغداد و هولير بوضع حد

ادان حراك الجيل الجديد، الخميس القصف التركي الذي استهدف امس الخميس مناطق بمحافظة دهوك والذي ادى إلى فقدان 3 اشخاص لحياتهم ، فيما طالبت باستدعاء السفير التركي للإستجواب وإبلاغه بأن "أرض العراق وشعبه ذو سيادة ولايجوز لأي دولة انتهاكها."


وذكر بيان صادر عن كتلة حراك الجيل الجديد في البرلمان العراقي،أن "الهجوم الذي استهدف قرية أردنة في قضاء آميدي والتي تخلو من مقرات الحزب العمال الكردستاني يعتبر هجوما غير مبرر، وهي منطقة من المناطق الاهلة بالسكان تعيش فيها العشرات من الاسر القرويين التي تعتمد على الزراعة".

و قالت الكتلة أن "استمرار القصف التركي وصمت الحكومة العراقية والمجتمع الدولي إزاءه ساهم في زيادة أعداد الشهداء وإخلاء عشرات القرى والمناطق الزراعية".

وتابع البيان أنه ومنذ بداية العام الحالي وإثر القصف الجوي التركي في حدود محافظة دهوك فقط استشهد عشرة أشخاص من المواطنين الابراياء.

وجاء في البيان " نحن في كتلة حراك الجيل الجديد في مجلس النواب العراقي ندين بشدة القصف الجوي الذي نفذته القوات التركية في منطقة آميدي بمحافظة دهوك والذي ادى إلى استشهاد ثلاثة مدنيين عزل كانوا يعملون في مزارعهم.

وتابع البيان أنه "في الوقت الذي يُعتبر هذا القصف والعمليات الجوية السابقة التي نفذها الطيران الحربي التركي انتهاكا صارخا لسيادة أراضي العراق واقليم كردستان لن نرى أي موقف جدي من الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان لوضع حد للإساءة التي يتعرض لها مواطنو البلاد".

وأشار إلى أن اتخاذ أي صمت من قبل الحكومة ومجلس النواب وإقليم كردستان يعتبر خياية لليمن الدستورية التي أدوها أمام الشعب العراقي لوحدة وسيادة أرض العراق.

وفي ختام بان كتلة الحراك جاء "نحن ككتلة حراك الجيل الجديد في مجلس النواب نطالب رئيس الوزراء العراقي والبرلمان ووزير الخارجية باتخاذ الخطوات العاجلة التالية:-

1- أدانة الهجوم واستغاثة ذوي الضحايا.

2- استدعاء السفير التركي للإستجواب وإبلاغه الصريح بأن أرض العراق وشعبه ذو سيادة ولايجوز لأي دولة انتهاكها.

3- تشكيل لجنة برلمانية لتعويض المتضررين جراء القصف التركي وتفقد ذوي الضحايا.