اذا اردت ان يكون لقبك هو اسم والدتك فانضم الى هذه الحملة...!

ناشطة في شرق كردستان،بادرت باطلاق حملة توعوية داعية الى ان يكون اسم الام هو اللقب في الهوية ، كما الكثير من العوائل الكردية  التي لطالما افتخرت باسم الام كلقب لها عبر التاريخ.


سوما حبيبة هي احدى البارزات في زرع فكرة  اتخاذ اسم الام كـ"لقب" او كما يطلق عليه "الاسم الثاني في الهوية" ،باذهان المجتمع بشرق كردستان، فاجتاحت حملتها التي اطلق عليها ""نعيد هوية امهاتنا" جنوب كردستان ايضاً.

ويبدو ان الفكرة لاقت ترحيب الكثير من الناشطين، فرغم انهم لا يتمكنون بسهولة من تغيير القابهم في هوياتهم من الاسم الذكوري الى الاسم الانثوي المنسوب للام، لكنهم على الاقل غيروا اسمائهم على صفحاتهم الالكترونية، و اصبح نسبهم هو اسماء امهاتهم.

تقول سوما حبيبة ان هذه الحملة ليست وليدة  فكرة جديدة ،فقد شهد التاريخ الكردي وجود الكثير من العوائل و العشائر الكردية و الشخصيات التي اختارت اسم الام كالقاباً لها، كـ "عبد مينا،سليم خاور،خيل كولي"وغيرهم ، و ان هذا التقليد المناهض للسلطة الذكورية غير مرغوب به لى المكونات الاخرى بقدر ما هو موجود لدى الكرد.

وكنموذج على هذه الحملة رصدت وكالة ROJNEWS عدد من الصفحات التي اختارت اسم الام كلقب لها، وهم :