المؤتمر الوطني الكردستاني بمناسبة يوم اللغة الكردية: لغتنا هويتنا ووجودنا

دعا المؤتمر الوطني الكردستاني الى المطالبة بالتعليم الكردي و الاعتراف به كلغة رسمية في تركيا و ايران وسوريا وذلك خلال تنظيم ضمن الفعاليات والأنشطة في ايام اللغة الكردية في  14- 15-16 أيار، تحت شعار " لغتنا هويتنا ووجودنا". كما اكد ا على ان اللغة الكردية قاومت جميع محاولات الصهر والضياع في ظروف صعبة جدة واستطاعت الصمود والتمسك بالحياة ولا تزال.


اصدرت لجنة اللغة والثقافة والتعليم للمؤتمر الوطني الكردستاني بياناً بمناسبة يوم اللغة الكردية المصادف اليوم 15 أيار ، وباركت فيه الشعب الكردي.وأوضح المؤتمر الوطني الكردستاني أن "شعبنا الكردي وبنضاله المستمر حافظ على بقائه ولغته وكان في تقدم مستمر."

وجاء خلال البيان: المحتلون كانوا دائما ومن خلال تجاهل اللغة الكردية يحاولون طمس هويتنا وتدمير شعبنا الكردي واستخدموا أكثر الألاعيب خطورةً لأجل تحقيق مآربهم، ولكن بفضل حركة التحرر الكردستانية وشهدائها والقيادات الكردية والأمهات مربيات الأجيال وعشاق اللغة والأدب الكردي، باءت جميع المحاولات العدوانية بالفش؛ لغتنا الكردية الجميلة قاومت جميع محاولات الصهر والضياع في ظروف صعبة جدة واستطاعت الصمود والتمسك بالحياة ولا تزال. تمكن الشعب الكردي من الحفاظ على وجوده وكينونته من خلال الحركات والفعاليات والأنشطة التي حافظت على بقاء وصيرورة اللغة الكردي.

ونحن في المؤتمر الوطني الكردستاني (KNK)، بروح المقاومة وإحياء اللغة الأم، نبارك ونهنئ شعبنا الكردي بمناسبة يوم اللغة الكردية .

أشار المؤتمر الوطني الكردستاني إلى مخاطر الصهر اللغوي والثقافي في شمال كردستان وشرق كردستان وروج آفا، وقال " نعم، استطاعت الحركة التحررية بنضالها وتضحياتها الوقوف في وجه جميع المحاولات المستهدفة للغة والثقافة الكردية، ولكن طالما لم تحصل اللغة الكردية على اعتراف رسمي وقبول من الأنظمة الحاكمة في كل من تركيا وسوريا وإيران، ستبقى المخاوف قائمة من التهديدات والمخاطر والتحديات التي ستتعرض لها لغتنا في هذه الأجزاء من كردستان، وهذا يفرض على شعبنا الكردي لتحلي بروح المسؤولية والتعامل مع مثل هذا الوضع بحساسية أكبر؛ سواء سمح المستعمر لنا أم لم يسمح، يجب على شعبنا التحدث بلغته في كل فعالياته وأنشطته في المنزل والشارع وفي الحوارات والنقاشات وأماكن العمل وجميع مناحي الحياة.

بهدف انتزاع الاعتراف ووضع اللغة الكردية ضمن اللغات الرسمية في كل من تركيا وسوريا وإيران، يجب المطالبة بالتعليم الكردي ضمن الفعاليات والأنشطة التي تقام في ايام اللغة الكردية في  14- 15-16 أيار، تحت شعار " لغتنا هويتنا وبقاؤنا".

كما نوه المؤتمر الوطني الكردستاني إلى محاولات الصهر والإبادة الثقافية التي تستهدف اللغة الكردية وأهداف القوى الاستعمارية من ورائها، متسائلاً " لماذا كل هذه اللامبالاة من قبل الشعب الكردي تجاه لغتهم؟"

وفي ختام البيان، أكد المؤتمر الوطني على ضرورة الوقوف في وجه كل المحاولات الساعية إلى صهر اللغة والثقافة الكردية، وعلى الكرد جميعاً أن يقفوا صفاً وصوتاً وموقفاً واحداً في مواجهة ذلك.