المقاطعة الثقافية – غير اسم محله الى "كوباني"

شاب في جنوب كردستان كان من اشد المعجبين بالفنان التركي ابراهيم تاتليس، و قد عرف بين رفاقه انه يستمع الى اغانيه في كل الاوقات، لدرجة انه سمى محله للحلاقة الرجالية بـ صالون "ابراهيم تاتلس"، لكن ليس بعد الان..!


الشاب يدعى شنكار عادل و هو من اهالي ناحية سيروان في مدينة حلبجة، يقول في حديثه لوكالة Rojnews، انه غير اسم محل الحلاقة ويرى ان اسمه السابق لم يناسبه، تضامناً مع حملة مقاطعة المنتجات التركية.

وحملة المقاطعة لا تشمل المواد الغذائية و التجارية فحسب بل اجتاحت قطاعات اخرى كالسياحية بالغاء السفر الى تركيا و الثقافة بالغاء عرض الدراما التركية ومن ضمنها ما فلعه هذا الشاب.

شكار رأى انه ورغم اعجابه بابراهيم تاتلس كصوت لكنه لم يعد يحبه بعد مواقفه المتضامنة مع الحملات التركية على روجآفا، وشعر بالندم انه كان يحب فناناً بهذه المواقف المتخاذلة.

واطلق شكار اسم "كوباني" على محله منذ فترة قصيرة حيث يقول انه يشعر بالفخر بمقاومتها المعروفة على مستوى العالم، و يرى هذه الاسم انسب للاطلاق على المحال.