بمشاركة سويسرية.. مشروع فني لأجل كوباني

تعمل الفنانة الكردية أوزليم ياشار بالمشاركة مع الفنان السويسري وارنر نيوهاوس ومساهمة من بعض الفنانين في إقليم كردستان على صنع أحجار بناء خاصة، بهدف إهداءها لمتحف كوباني.


تقرر الفنانة الكردية أوزليم ياشار وبالمشاركة مع الفنان السويسري وارنر نيوهاوس على الذهاب إلى مدينة كوباني في روج آفا، من أجل القيام بعدم مشاريع لخدمة متحف كوباني.

وكوباني هي المدينة التي شهدت مقاومة بطولية لفتت أنظار العالم أجمع، حينما تعرضت لهجوم شرس من قبل تنظيم داعش الإرهابي سنة 2014، الذي فشل في بسط سيطرته على المدينة بعد معارك دامت أكثر من أربعة شهور.

يصل الفنانان إلى مدينة هولير خلال أيلول العام الجاري، لكن بسبب عدم تمكنهما من الحصول على أذن بالمرور إلى روج آفا، وتدهور الأوضاع فيها مؤخراً، يقرران العودة إلى سويسرا عبر مدينة السليمانية.

يقوم الفنانان بالعدول عن قرار العودة، ويقرران اتمام مشروعهما في السليمانية، وبمشاركة نخبة من فنانيي إقليم كردستان، وآخرين. 

تحدث الفنان السويسري ورانر نيوهاوس لوكالة Rojnews حول المشروع قائلاً: "باعتقادي فإن القيام بهكذا مشاريع بشكل مستقل ليس صحيحاً، وكانت هناك حاجة لأن يكون قراراً مشتركاً مع أناس آخرين. لقد أردنا أن يشاركنا فنانو هذه المنطقة في المشروع، وأن يكون لهم جزءً من المساهمة فيه، فضلاً عن أن هدفنا الرئيسي كان إهداء مشروع مشترك لمتحف كوباني."

أجرى الفنانان تواصلهما مع بعض من الفنانيين في إقليم كردستان عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واستطاعوا تشكيل مجموعة من 20 شخصاً، ليبدؤوا العمل يوم الثالث من تشرين الثاني الجاري في حديقة الحرية بمدينة السليمانية. 

تحدث الفنان التشكيلي زانا رسول قائلاً: "جميع الأعمال هنا، جرت وفق نقاشات وآراء متبادلة، لقد استطعنا إيصال مشروعنا إلى حدّ صنع أحجار بناء رمزية."

بالإضافة إلى الفنانيين التشكيليين، يقوم عدد من أبناء مدينة السليمانية ومن نازحي روج آفا بالمساعدة في إتمام هذا المشروع.

وقد كان الفنانان مقرران أن يقوما بصنع بعد الأعمال التشكيلية، لكن بعض التواصل مع فناني السليمانية، قرروا صنع أحجار بناء مربعة الشكل من الطين، عليها النقوش والكتابات والصور.

ويقوم الفنانون بالاستفادة من  بعض الطين الموجود قرب ضريح الكاتب الكردي الشهير شيركو بيكس، كما يجلبون بعضه الآخر من قرية جرمو.

تحدثت الفنانة أوزليم ياشار حول المشروع أيضاً، بالقول: "نسعى لأن يكون هذا المشروع رمزياً، وبمثابة هدية لمتحف كوباني، وبما أن لتراب هذه الأرض تاريخ كردواري وقديم، قررنا أن نستفيد منه في مشروعنا. قد يكون مشروعنا بسيطاً لكنه يملك قيمةً كبيرة ورمزية جميلة، حيث قام كل شخص بكتابة رسالته فيها."

يوشك المشروع على الانتهاء وهو في مراحله الأخيرة الآن، ومن المقرر أن يقوم الفنانون بعرضه لأول مرة يوم 21 تشرين الثاني الجاري، في مبنى كردولوجي "علم الكرد" في مدينة السليمانية، عبر إقامة معرض خاص.

كما قرر الفنانون عرض أعمالهم الفنية، في ذكرى مجزرة حلبجة خلال آذار القادم 2020، بمدينة حلبجة، ويخططون بالإضافة لذلك، إلى عرضها في أجزاء كردستان الأربعة، وإهدائها في النهاية لمتحف مدينة كوباني.

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined