شبيبة شنكال يزينون مدينتهم وبلداتهم

تعمل مجموعة "سفراء الأمل" منذ شهر حزيران في قضاء شنكال على تجميل صورة القضاء، حيث تقوم المجموعة بإزالة الرموز والإشارات التي خلفها مرتزقة داعش ورائهم من جهة، وإضفاء صورة جميلة إلى مدينة شنكال وبلداتها.


تعرض قضاء شنكال يوم 3 آب من سنة 2014 إلى احتلال مرتزقة داعش، وبعدما تم تحريرها من قبل المقاتلين الكرد لاحقاً، بدأ أبناء القضاء بالعودة إلى منازلهم، وتحسين حياتهم يوماً بعد يوم.

رغم أن الأطراف المعنية لم تقم بوظيفتها تجاه حض الأهالي للعودة إلى منازلهم، إلا أن مجموعة من الشباب الشنكاليين حملوا على عاتقهم هذه المهمة، وأرادوا أن يحسنوا طابع الحياة في القضاء عبر إمكاناتهم الخاصة.

مجموعة "سفراء الأمل" هي مجموعة مؤلفة من 20 شاباً وشابة شنكاليين، بدأوا منذ 25 حزيران الماضي بتزيين شوارع مدينة شنكال وبلداتها عبر إزالة رموز وكتابات مرتزقة داعش واستبدالها برسومات تعبّر عن الحياة وتزرع السعادة والأمل في نفوس المارة.

بدأت هذه المجموعة بنشاطاتها من ناحية سنوني، ثم توجهت إلى خانه صور وديغور ودهوله وهيردان ومؤخراً مركز قضاء شنكال. ووصل أعضاء المجموعة الآن إلى 200 شخص.

إلى جانب ذلك، تدعم كل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID ومبادرة تعزيز صمود المجتمع العراقي  ICRIهذه المجموعة والتي أعضائها جميعهم من قرى ونواحي شنكال، عبر تقديم المساعدة اللازمة لهم.

ويجدر بالذكر أن أفراد هذه المجموعة سينقلون نشاطاتهم عبر جميع المناطق في شنكال، ومن المقرر أن يقوموا بتعليق مصباح على كل عامود كهربائي في المدينة.