فلم 14 تموز يحيي السينما في جنوب كردستان

في الوقت الذي كانت تتجه السينما في جنوب كردستان الى حافة الهاوية وقل رواده الى نسبة ضئيلة تكاد ان تصبح معدومة، اعاد عرض فلم 14 تموز  الذي يتحدث عن مقاومة كردستانيين في السجون التركية، الحياة الى قاعات السينما في جنوب كردستان.


ويتوافد جموع المواطنين الى سينما سالم في وسط السليمانية لمشاهدة فلم 14 تموز، منذ الاعلان عن عرضه يوم 1 كانون الاول.

ومن المقرر ان ينتهي عرض الفلم يوم غدٍ الجمعة، لكن بحسب ما صرحت به ادارة سينما سالم ،من المحتمل ان تمدد فترة العرض حتى اواخر الشهر الجاري.

و قال عضو كادر سينما سالم، لاوك ابو بكر،في حديثه لوكالة ROJ  للانباء، ان فلم 14 تموز يعتير من اكثر الافلام التي حضيت بالمتفرجين في قاعة السينما هذه، في الوقت الذي كانت ثقافة الارتياد الى قاعات السينما في جنوب كردستان تتجه الى الزوال.

و اشار الى ان  فلم 14 تموز يعرض مرتين في اليوم و تصل عدد تذاكر الدخول الى 100 تذكرة في اليوم، وهذه نسبة كبيرة مقارنة بالافلام الاخرى التي كانت تعرض وتحصد 100 متفرج خلال اسبوع كامل.

و في الوقت الذي كان يترقب رواد السينما عرض فلم "14 تموز" في سينما سالم بمدينة السليمانية يوم 1 كانون الأول من العام الجاري، وفق ما هو مقرر، قالت ادارة السينما في بيان انذاك انها تلقت بلاغاً امنياً من اسايش السليمانية تمنع عرض الفلم، دون ان توضح الاسباب.

و يقول كادر السينما ان ذلك القرار او الذي تراجعت عنه السلطات الامنية  فيما بعد ، ربما يكون عاملاً اخر الى جانب قوة الفلم جذب المشاهدين الى القاعة.

فلم 14 تموز و مدته ساعتين و 45 دقيقة، يسرد المقاومة التي شهدها سجن آمد يوم 14 تموز، من قبل الكوادر الطليعية لحزب العمال الكردستاني، والوطنيين الكرد والثوريين ضد ظلم ووحشية الدولة التركية بحق المعتقلين.

وشارك فلم "مقاومة 14 تموز" أو كما يطلق عليه بعض بـ "صيام الموت" والذي أخرجه هاشم آيدمير في عدة مهرجانات للأفلام الدولية والمحلية، في كل من الهند وألمانيا وبريطانيا والسليمانية ودهوك وحصلت على جوائز متعددة.

ومؤخراً حصل الفلم على جائزة تقدير في مهرجان السليمانية الدولي للأفلام، وعرض لمرتين بناءً على طلب المشاركين في المهرجان.