لاول مرة في كرميان نساء ورجال يشاهدون معاً فلماً في احدى المقاهي

عرضت افلام قصيرة للمخرج الكردي واحد كفري في احدى مقاهي منطقة كرميان،والفريد هنا هو ان الحضور لم يكن كما العادة يقتصر على الرجال فقط، بل اختلطت معهم النساء.


وتبقى العادات و التقاليد العشائرية طاغية الى حد ما في العديد من المناطق باقليم كردستان وخاصة الريفية منها.

ففي ريف محافظة السليمانية و تحديداً في قضاء كلار مركز ادارة كرميان،يعرض في مقهى الشعب(ميلت) سلسلة افلام قصيرة (بريار، آبرو، وافضل جائرة)، لمخرجه واحد كفري وهو ابن المنطقة تلك.

واستقبل المقهى بغير عادته النساء والرجال والاطفال لمشاهدة الفلم، حيث سيتم عرض الافلام في ليلة يوم الجمعة،وذلك لان المنطقة تفتقر لصالات السينما.

و قالت ليلى احمد لـRojnews وهي كانت متواجدة في المقهى، انها للمرة الاولى تدخل المقهى لمشاهدةى الفلم ، معربة عن سعادتها بان يجلس الرجال و النساء بدون فرق و تمييز لمشاهدة الافلام.

و قالت "قلما يختلط النساء بالرجال في مثل هذه الاماكن"، متمنية ازالة هذه العادة و الاستمرار بخطوات ممثالة كالتي حصلت االليلة".

وقال مخرج الفلم واحد كفري، اشار الى ان خطوة عرض فلمه على شاشات الداتا شوب في المقهى جاءت لان المنكقة تفتقر لصالات السينما، و هذا مؤسف، لكن موضع سعادة ان ترى اقبال الناس بكثافة لفلم صنعته، واكثر ما اسعدني هو ان النساء ايضاً كنّ من مشاهدات الفلم داخل المقهى.

وواحد كفري هو من قضاء كفري في ادارة كرميان، وهو مخرج لـفلمين وثائقيين، و 7 افلام قصيرة، شارك بها في 27 مهرجان محلي و دولي،وحاز على 17 جائزة منها 7 جوائز في المهرجانات الدولية.

و اشار ان فلمه الذي يحمل عنوان"افضل جائزة" شارك في 25 مهرجان وحصل على 16 جائزة، والفلم يحكي عن الانتهاكات التي تتعرض لها الثقافة  الكردية  بكل انواعها و التراث على يد الارهاب، وهزيمة الاخير..."

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined