معرض بعنوان "الحياة الكردية" في السليمانية

افتتح الرسّام سربست عبدالرحمن معرضاً للوحاته في صالون درغاي سيرا بمدينة السليمانية، وحملت رسوماته التاريخ والثقافة والفن والحياة الكردية، بالإضافة إلى الظلم والاضطهاد الذي تعرض ويتعرض له الكرد في أجزاء كردستان الأربعة.


وأبدى أبناء مدينة السليمانية تفاعلاً كبيراً مع رسومات سربست عبدالرحمن، ومن المقرر أن تظل أبواب المعرض مفتوحة حتى يوم الجمعة القادم.

بدأ سربست عبدالرحمن بالرسم سنة 1972، وتركها سنة 1986 بسبب ضغوطات نظام البعث آنذاك. ومنذ سقوط نظام البعث عاد عبدالرحمن إلى الرسم منذ سنة 2015.

وحول مضمون رسوماته قال سربست عبدالرحمن "هدفي أن أبني متحفاً من هذه الصور، لكي يعلم الأجانب الذين يزورون بلدنا أننا نحن أيضاً نملك تاريخ وثقافة خاصة بنا، وأن يعرفوا كيف نعيش وما هي ثقافتنا".

كل لوحة تعبّر عن كتاب

أوضح سربست عبدالرحمن بأن لا أحد يقوم بتأليف الكتب عن ثقافة وحياة وتاريخ الكرد في يومنا الراهن، لكن اللوحات يمكنها أن تعبر عن الثقافة والحياة والتاريخ وتقدمها للأجيال الجديدة. مؤكداً بأن لوحة واحدة يمكنها أن تحل محل كتاب بأكمله.