الجبهة التركمانية تهدد حكومة الإقليم..!

وجهت الجبهة التركمانية تهديدات شديدة اللهجة اليوم الثلاثاء، إلى حكومة إقليم كردستان، وذلك خلال مراسم إعادة افتتاح مقر الجبهة في بلدة كفري.


وكان أهالي من بلدة كفري قد أضرموا النيران سنة 2017 في مقر الجبهة التركمانية وبعض الأحزاب الأخرى في إقليم كردستان.

وطالبت الجبهة التركمانية من حكومة إقليم كردستان بدفع التعويضات عن الهجوم الذي حصل على مقرها سنة 2017، ومعاقبة مضرمي النيران في المقر آنذاك، وهددت الحكومة بخلق أزمة في المنطقة في حال لم تستجب لمطالبها.  

ونقلت إحدى وكالات الأنباء التركمانية فعالية إعادة فترح مقر الجبهة التركمانية، وأشارت إلى أن المسؤولين في الجبهة وصفوا متظاهري 2017 الذين خرجوا رفضاً للحالة المعيشية بـ "الإرهابيين".

كما حمّل قياديو الجبهة التركمانية حكومة إقليم كردستان مسؤولية حماية التركمان وأملاكهم.