برلمان اقليم كردستان يصوت على حزمة من التوصيات من اجل روجآفا

صوت برلمان اقليم كردستان على حزمة من التوصيات في جلسته التي عقدت اليوم بخصوص العدوان التركي على شمال وشرق سوريا.


وعقد برلمان اقليم كردستان يوم الثلاثاء جلسة خصصها لمناقشة العملية العسكرية التي تشنها القوات التركية في كوردستان تركيا.

وشهدت الجلسة مناقشة الاوضاع والظروف الانسانية التي تمر بها مناطق روجآفا جراء تلك العملية.

ودعت الكتل البرلمانية في كلمات القاها ممثلوها ،حكومة الاقليم الى تقديم المساعدات اللازمة الى السكان في المناطق التي تشهد الهجمات وان تمد الحكومة الاتحادية في بغداد يد العون والمساعدة في ذلك.

وشددت الكتل على ضرورة وحدة الصف الكردستانية في الاقليم والاجزاء الاخرى لكردستان لمواجهة المخاطر التي تحيط بالأمة قاطبة.

واكدت الكتل ان تلك الهجمات هي محاولة لإجراء تغيير ديمغرافي في مناطق روجآفا، مشددين على ضرورة ايقاف العملية بأسرع وقت ممكن.

وانتقدت الكتل بشدة سحب القوات الامريكية من روجأفا وصمت التحالف الدولي ازاء ذلك فيما لم تستبعد تلك الكتل ان تقوض الهجمات التركية الحرب ضد داعش وعودته من جديد في مناطق في العراق وسوريا.

من جهتها تلت رئيس برلمان اقليم كردستان ريواز فائق توصيات وقرارات برلمان اقليم كردستان قالت فيها ان البرلمان يرفض الحرب ويدعو الى انهاء فوري للهجوم ويدعم حل الخلافات عن طريق الحوار.

واضافت ان برلمان اقليم كردستان يدين العمليات العسكرية واستهداف المدنيين بشدة، ويدعو الى حماية ارواح وممتلكات المواطنين، كما يدعو المجتمع الدولي والاتحاد الاوربي والامم المتحدة والمنظمات الاقليمية الى تكثيف الجهود باتجاه انهاء الهجوم التركي.

واردفت بالقول ان البرلمان يوصي حكومة اقليم كردستان بالاستعداد لاستقبال واغاثة النازحين من روجآفا جراء العدوان التركي كما ندعو رئيس اقليم كردستان الى العمل مع الحكومة الاتحادية وتكثيف الجهود الدبلوماسية لتوحيد جميع الجهود باتجاه دعم الخيار السلمي.

ودعت فائق الحكومة الاتحادية الى دعم ومساندة مؤسسات حكومة اقليم كردستان بتخصيص مبلغ من موازنة الطوارئ لاستقبال واغاثة النازحين من غرب كردستان.

ودعت ايضا جميع ممثلي الدول الاجنبية في اقليم كردستان الى اعلام حكوماتهم بالاوضاع التي تجري في غرب كردستان وتداعياتها الاقليمية والعالمية والعمليات العسكرية وتشجيعهم على اللجوء الى خيار السلام وايقاف الحرب ومساعدة المؤسسات الحكومية في اقليم كردستان على استقبال النازحين.

واعلنت فائق عن اطلاق برلمان كردستان حملة وطنية لاغاثة النازحين من غرب كردستان(روجآفا)، وندعو المواطنين الى المشاركة في هذه الحملة وتقديم مايمكن تقديمه لمساعدة النازحين، كما ندعو الاحزاب والاطراف السياسية في غرب كردستان الى وحدة الصف ووضع الخلافات جانبا وتطوير النضال فيها.

لكن برلمان اقليم كردستان لم يتخذ موقفاً فعلياً يلزم الحكومة باتخاذ تدابير ضد تواجد القواعد التركية في الاقليم، علمأً ان البرلمان لازال يحتفظ بقرار منذ سنوات لم يتم تطبيقه من جانب الحكومة حتى الان، وهو قرار  خروج القوات التركية من اراض الاقليم( قرار 37 عام 2003).

وتجددت المطالبة بتطبيق القرار خلال جلسة اليوم على لسان كتلة الجماعة الاسلامية.

وادانت كتلة الجماعة الاسلامية  الهجوم "الوحشي" الذي تشنه الدولة التركية تحت اسم "الجيش المحمدي".

وكان النائب عن كتلة التغيير علي حمه صالح قد اكد في وقت سابق من اليوم انه يجب تطبيق قرار طرد القوات التركية من اراضي الاقليم.

هذا القرار النيابي المنسي في ادراج الحكومة لم يتم تطبيقه رغم المطالبات الشعبية التي وصلت لمستوى الانتفاضة كما التي حصلت في شيلازي مطلع هذا العام.