الأربعاء, أغسطس 5, 2020

قناة تركمانية تعرض مسلسلاً تركياً يحرض على قتل الكرد وجعل كركوك ذات هوية تركية

الإثنين, 17 Dec 2018 – 13:12  كركوك 

قناة تركمانية تعرض مسلسلاً تركياً يحرض على قتل الكرد وجعل كركوك ذات هوية تركية

تعرض إحدى القنوات التركمانية في كركوك مسلسلاً تركياً، يخلق انطباعاً لدى المشاهد بأن كركوك مدينة تركية. إلا أن بعض أبناء المدينة أشاروا إلى أن خطوات كهذه من شأنها أن تؤدي إلى انهيار ثقافة التعايش المشترك بين مكونات المدينة.


تسعى الدولة التركية إلى ترسيخ احتلالها بشتى الطرق والوسائل، وبشكل خاص عن طريق الأفلام والمسلسلات التي تستهدف عقول المشاهدين. حيث أعدت الحكومة التركية مسلسلاً عن مدينة كركوك ليتم عرضه على إحدى القنوات التركمانية  في كركوك، ويتضمن المسلسل مشاهداً توحي بأن مدينة كركوك مدينة تركية. مما أدى موجة استياء بين مكونات المدينة.

تحدث في هذا السياق، المواطن التركماني من أبناء مدينة كركوك ويدعى سرمد صمد قائلاً: “مدينة كركوك تعرف على أنها مدينة الأثنيات والأديان المختلفة. من الخطأ أن نقول بأن مدينة كركوك هي مدينة تركمانية أو هي مدينة لأي مكون آخر. لأن كركوك تعرف على أنها مدينة المكونات المختلفة، هذه المدينة ليست ملكاً لطرف أو قومية لوحدها، بل هي ملك لجميع المكونات المتعايشة في المدينة.”

ويضيف سرمد صمد إلى حديثه بالقول: “لدي أصدقاء من الكرد ومن العرب، لأحد يفرق بيننا. بل هذا الشيء يقوي من ثقافة العيش المشترك في كركوك، وهي من الخاصيات التي تميز هذه المدينة، كما تجعل من الوضع الأمني للمدينة أفضل بكثير. بدون أي شك هناك محاولات ومساعي لتأزيم الوضع في كركوك، حيث تحاول بعض السياسات الخارجية عبر البرامج والمسلسلات لإظهار مدينة كركوك على أنها مدينة تركمانية، يتوجب علينا جميعاً أن نعترض على هذا الشيء.”

 المواطن من المكون العربي محمد علي قال : “نحن نعيش في كركوك كمواطنين دون أي تفرقة. قد يكون هناك سباق بين السياسيين لكن ذلك لا يؤثر علينا. هناك الكثير من السياسات التي تمارس على كركوك، منها المحلية ومنها الخارجية. إلا أن أهالي كركوك يولون الأهمية الأكثر لثقافة التعايش المشترك. نحن نلاحظ جيداً أن دولة مثل تركيا تحاول التدخل في شؤون كركوك بشكل مباشر، وبشكل خاص عبر تقوية التركمان ودعمهم. كما نلاحظ جيداً أن تركيا تحاول عبر مسلسلاتها أن تعرّف كركوك بأنها مدينة تركمانية وتمارس دعايةً ممنهجة في هذا الإطار.”

ويتابع محمد علي حديثه بالقول: “نحن كأهالي كركوك نتفق جميعاً على أن كركوك مدينة للتعايش المشترك، وليست ملكاً لقومية واحدة. يجب ألا نتأثر كمواطنين في كركوك بالسياسات الخارجية التي تمارس ضدنا، وأن نحافظ على ثقافة العيش المشترك الموروثة بيننا منذ مئات السنين.”

 المواطن  ريبر جيمني اكد على ان “ الكرد والعرب والتركمان يعيشون معاً في كركوك منذ مئات السنين. نحن معروفون بعلاقة الأخوة التي تربطنا بعضاً ببعض في كركوك. لكن مع الأسف الأيادي الخارجية تسعى إلى هدم هذه العلاقة وثقافة التعايش المشترك. أبناء كركوك يعلمون جيداً أن تركيا تحاول فرض إحدى المكونات في المدينة على المكونات الأخرى.”

وتابع جيمني حديثه قائلاً: “تسعى تركيا بشكل خاص عبر الوسائل الإعلامية والمسلسلات إلى إقناع الرأي العام بأن كركوك هي للتركمان. هذا محل رفض من قبل كافة مكونات كركوك. وعلينا جميعاً أن نكون حذرين من هذه الألاعيب التي من شأنها أن تهدم ثقافة التعايش المشترك بين مكونات المدينة.”

ذات صلةالمشاركات

المشاركة القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

متميز

مرحبا بعودتك!

تسجيل الدخول إلى الحساب

Create New Account!

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist